الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
تصويت
أنشطة النادي الصحي
جيدة
49%
 49% [ 73 ]
لا بأس بها
17%
 17% [ 25 ]
لا ترقى للمستوى المطلوب
34%
 34% [ 51 ]
مجموع عدد الأصوات : 149

شاطر | 
 

 تارودانت و ملامح العصر القديم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المدير
مدير الموقع
مدير الموقع


ذكر عدد الرسائل : 74
تاريخ التسجيل : 13/11/2007

مُساهمةموضوع: تارودانت و ملامح العصر القديم   الإثنين 5 يناير 2009 - 19:57











تعتبر مدينة تارودانت من أقدم وأعرق مدن المغرب، إذ كانت مدينة عامرة منذ أقدم العصور، ولعبت أدوارا تاريخية هامة في تاريخ سوس والمغرب، سواء خلال مرحلة ما قبل الإسلام، أو خلال مختلف مراحل تاريخ المغرب الإسلامي. ومع كل هذا لا نجد من ذكرها في كتب التاريخ ما يلائم هذا القدم وتلك العراقة، ولا ما يناسب ما لعبته هذه المدينة من أدوار في تاريخنا الوطني. وهي وضعية شاذة تجد مبرراتها في الغياب المطلق للبحث الأركيولوجي، وكذا فيما عرفته المدينة عبر تاريخها الطويل من صراعات سياسية ومذهبية حادة، منذ وصول جيوش الفتح الإسلامي (القرن 1هـ/ 7م)، وحتى مطلع العصر الحديث. وهي صراعات تعتبر من بين الأسباب الكامنة وراء إحجام المؤرخين عن الاهتمام بتاريخ المدينة، وعدم طرقه إلا عرضا1، باستثناء مؤرخي الدولة السعدية التي يمثل عهدها عصرا ذهبيا بالنسبة لتارودانت. هذا دون أن ننسى دور العوامل المنهجية المرتبطة بنظرة المؤرخ المغربي التقليدي لعملية التأريخ، وكذا العوامل النفسية السيكولوجية المتعلقة بعزوف السّوسيِّين عن الاهتمام بتاريخهم وجمع أخباره.2



ملامح العصر القديم :

لا يمكننا، في غياب البحث الأركيولوجي، أن نحدد تاريخا معينا لتأسيس مدينة تارودانت، لكن مع ذلك باستطاعتنا أن نجزم بأنها من أقدم حواضر المغرب. حيث نجد من الباحثين من أرجع تاريخ تأسيسها إلى ما قبل الإسلام، بل إلى ما قبل الميلاد،3 وحصره آخرون خلال فترة الاحتلال الروماني لشمال إفريقيا4، أي مابين القرن الأول قبل الميلاد والقرن الخامس الميلادي. ويمكن الركون في هذا الباب إلى بعض الإجتهادات التي تجعل هذا التأسيس معاصرا للوجود الفنيقي/ القرطاجي بإفريقيا الشمالية5، أو ربما سابقا عليه. فقد شمل النفوذ التجاري الفنيقي/ القرطاجي عددا من المراكز بالساحل السوسي، وامتد هذا النشاط إلى عدد من المراكز الداخلية، والتي من المرجح أن تكون لتارودانت ضمنها مشاركة ما في هذه التجارة، خاصة وأنها تقع وسط سهل سوس، وعندها تلتقي الطرق الرابطة بين شمال الأطلس والصحراء.6

ومهما يكن من اختلاف بين الباحثين في تاريخ التأسيس، فإن نوعا من الإجماع حاصل حول كون المدينة من تأسيس أمراء قبائل هشتوكة وجزولة ،7 وهي الرواية التي أوردها أبو القاسم الَّزياني،8 ولاقت استحسانا وقبولا من طرف الباحثين المتخصصين في تاريخ المدينة نظرا لما يدعمها من قرائن تاريخية.

هكذا، إذن، ظلت تارودانت ، ولقرون عديدة قبل وصول كتائب الفتح الإسلامي، عاصمة لأمراء هشتوكة وجزولة، ومحورا يستقطب النشاط السياسي والتجاري للقبائل السوسية. وهذه الأدوار لا نعلم الشيء الكثير عن تفاصيلها بسبب غياب التدوين خلال هذه المرحلة من تاريخ المدينة، وهو غياب يجد مبرراته في عوامل كثيرة يمكن أن نورد من ضمنها:

عدم انتشار الكتابات الأمازيغية على نطاق واسع،

اقتصار اتصالات التجار الفنيقيين والقرطاجيين على المراكز الساحلية،

عدم وصول نفوذ الرومان المباشر إلى ما وراء خط "الليمس" جنوبا..9

وهي عوامل ساهمت في حرماننا من توفر أية مصادر معاصرة لهذه المرحلة من تاريخ تارودانت القديم. وقد تكرس هذا الوضع كذلك حتى بعد الفتح الإسلامي، حيث أحجم المؤرخون المسلمون عن الخوض في أخبار المراحل السابقة على الإسلام لأسباب سياسية ودينية.10 هكذا، وأمام الغياب المطلق للتنقيب الأثري، فإن ذاكرة تارودانت لا تبتدئ إلا مع وصول جيوش الفاتحين العرب بقيادة عقبة بن نافع الفهري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sida.sosforum.net
 
تارودانت و ملامح العصر القديم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: ~*¤ô§ô¤*~ثانوية سيدي و سيدي~*¤ô§ô¤*~ :: عن تارودانت-
انتقل الى: